-->

الأحد، 22 سبتمبر 2019

كيف تفضي وقت الفراغ


ان أهم المشاكل التي يعاني منها الانسان في حياته اليومية هي وقت الفراغ والتي يُعدُّ الفراغُ من المشاكل التي تُسهِمُ في إرهاق تعتبر مشكلا نقد يتحول الى أزمات نفسية مع الوقت . و قد يساهم في توتر الشخص أيضا  ويجعله مُتعباً بطريقةٍ تتجاوز المُرهقين الذين يفعلون أفعالاً متعبةً يوميّاً، كما تزيد نسبة الملل و القلق  والضّجر و تتحول الى مرحلة شادة من  للاكتئاب؛ ممّا  يقلل في انتاج الفرد و أدائه العملي و المجتمعي و الذي ينعكسُ أيضا على حياته الشخصية و الأسرية تدريجيا ، فيؤثِّر ذلك في المجتمع بشكلٍ سلبيّ؛ ولذلك  من الأفضل وجبَ على المرء أن يستثمر في وقته و يبدع بأفكار يجابية تساعده على التسيير الجيد للوقت مثلا كالمشاركة في عمليات تطويعية اختيار مجال يخص رغباته و ابداعه و يعمل عليه, مثلا شخص يحب التصوير و الرسم يستطيع في وقت فراغه اقامة اعمال حرة من خلال رغبته و بالتالي لا يحس باي اكتئاب اة تفكير سلبي,

ان استغلال الوقت في الرغبات و الوصول الى الطموح من خلال العمل يساعد الشخص على عمل مشاريع مستقبلية تفيده ويفيد بها مجتمعه،

مفهومُ وقت الفراغ  :
قد يعرف وقت الفراغ بعدة تعريفات و لكن التعريف الواضح و الأبسط هو : الوقتُ الذي يعيشه الفردُ في مجتمعه دون أن يرتبطَ بأيّ عمل أو جهد فكري أو عملي ، فيكون هذا الوقت  خالياً من الواجبات و الأعمال ، خاليا من كل الالتزامات ً العملية و العائلية بأيٍّ منها؛ حيثُ  من الصحيح و المنطقي يمكن استغلال هذا الوقت الضائع  في التّرويح عن النفس و ايجاد افكار يطور بها نفسه و عمله و مجتمعه  ،
قد يمك قضاء وقت الفراغ في عدة مهام أهمها :
-      ممارسة الرياضة و التمارين الصحية
-      قراءة الكتب و المطالعة لتحسين المستوى الفكري
-      مشاهدة برامج و ثائقية مفيدة
-      الخروج مع الأصدقاء و الترويح عن النفس
-      الذهاب للتسوق
-      متابعة الجديد في التكنولوجيا و مواكبة العصر
-      زيارة المرضى أو المشاركة في عدة اعمال تطوعية.